امين عام المؤتمر الوطني : مشاركتنا في ائتلاف النصر كونه يواكب طموحاتنا في المرحلة المقبلة

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشنونا/

الاخبارية..

أكد الأمين العام للمؤتمر الوطني العراقي المهندس آراس حبيب، أن “سبب تحالفنا مع قائمة ائتلاف النصر التي يترأسها رئيس الوزراء العراقي لأن فيها مايلبي طموحنا في المرحلة المقبلة”، مشيراً إلى أن “هناك سعي إلى التهدئة مابين بغداد وأربيل ومن واجبنا أن نكون عاملاً مساعداً لحين الانتهاء من الانتخابات القادمة”.

وقال كريم لشبكة رووداو الكوردية إنه “بشأن الدخول مع قائمة العبادي حصلت تحالفات مختلفة بين الأحزاب المختلفة في بغداد وكان خيارنا أن ننزل في هذه القائمة لأن فيها مايلبي طموحنا في الفترة المقبلة”، مضيفاً أن ” المفوضية العليا للانتخابات منعت التصريحات الإعلامية الخاصة لذلك أنا أتطرق إلى العموميات فقط منعاً لاحتساب مخالفة في هذا المجال ولكن بالتأكيد هناك برامج مختلفة تخص الكورد وكوردستان ونحن نسعى إليها”.

وأشار إلى أنه ” بعد ماجرى من توتر في العلاقات بين الحكومة في كوردستان والحكومة المركزية في بغداد كان دورنا دائماً المناداة والدعوة إلى الحوار والتهدئة بين جميع الأطراف لأننا نؤمن بأن الحوار هو الذي يفض الخلافات المختلفة واليوم في زيارتنا إلى أربيل أيضاً دعونا الأطراف الأخرى إلى بدء الحوار والحصول على توافق سياسي مابين الأطراف المختلفة للحصول على نتائج حقيقية بعد الانتخابات مباشرة، وهناك دستور يجب أن نلجأ إليه جميعاً لحل خلافاتنا “.

وأوضح الامين العام ،أن “هناك سعي إلى التهدئة مابين بغداد وأربيل ومن واجبنا أن نكون عاملاً مساعداً في هذه التهدئة لحين الانتهاء من الانتخابات القادمة وتحديد النتائج لحل هذه الإشكاليات”، لافتاً إلى أن “الموقف قبل ثلاثة أشهر كان متشنجاً جداً ولم يكن هناك أي فكرة للحوار في ذلك الوقت وبمرور الوقت حصلت بعض المحاولات وبدأت حوارات مختلفة مابين الحكومة في بغداد وحكومة الإقليم ونتج عن هذه الحوارات فتح مطار أربيل أولاً وهناك الآن موضوع الميزانية وإطلاق جزء من الموازنة التي أرسلت إلى الإقليم قبل كم يوم وهناك أمور أخرى يجري التحدث حولها”.

وأردف الأمين العام للمؤتمر الوطني العراقي قائلاً “أعتقد أننا سنصل إلى حلول حيث لاسبيل لنا إلا الجلوس معاً وإيجاد الحلول لأن البلد والمصالح التي تربطنا هي واحدة ويجب أن نساهم جميعاً يإيجاد الحلول التي يقبل بها الطرفان لتكون لمنفعة أبناء الشعب العراقي”.

وسيشهد في 12 أيار المقبل انتخابات برلمانية، يطمح فيها رئيس الوزراء الحالي، حيدر العبادي للحصول على ولاية ثانية، رغم احتدام المنافسة بين الأحزاب السياسية وانقسامها في قوائم منفصلة، وغياب التحالفات الانتخابية القادرة على حسم الأغلبية لصالحها، ما يجعل التكهن بشخص رئيس الحكومة القادم أمراً صعباً.

وانتخب المهندس آراس حبيب رئيساً لحزب المؤتمر الوطني العراقي أواخر عام 2016، خلفاً لأحمد الجلبي، الذي توفي في 3 تشرين الثاني 2015 إثر نوبة قلبية مفاجئة عن عمر ناهز الـ 70 عاماً.

أخبار ذات صلة

0 تعليق