السوداني في يوم اليتيم: الوزارة ملتزمة بتنفيذ مشروعها الانساني لكل فئات المجتمع وخاصة اليتامى

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشنونا/

احتفلت وزارة العمل والشؤون الاجتماعية باليوم العالمي لليتيم باقامتها فعالية على قاعة المركز الوطني للصحة والسلامة المهنية يوم الاثنين 2-4-2018.

وقال وزير العمل محمد شياع السوداني في كلمته بالمناسبة ان الوزارة احدى مؤسسات الدولة الراعية والمهتمة بكل الفئات الضعيفة ومن ضمنها اليتامى وتعمل بالتعاون مع منظمات المجتمع المدني والمنظمات الدولية لوضع السياسات والخطط الكافلة لليتامى ورعايتهم وتوفير الحياة الحرة الكريمة لهم، مبينا انه على الدولة والمجتمع خصوصا ان يكون سباقاً في رعاية هذه الفئة وتعويضهم عن الحنان والعطف الذي فقدوه، موضحا انه بفعل الظروف التي مرت على جراء العمليات الارهابية واحتلال الارهابي حصل ازدياد واضح في اعداد اليتامى وفي مقدمتهم ابناء الشهداء الذي ضحوا بانفسهم من اجل العراق.

واضاف ان الوزارة انجزت وثيقة سياسة حماية الطفل بالتعاون مع منظمة اليونيسيف بعد دراسة مستفيضة مع مؤسسات الدولة وشركائنا في المجتمع المدني، لافتا الى ان هذه السياسة تمثل مظلة لحماية جميع الاطفال وهي ضمن اولويات عمل الوزارة خلال المرحلة المقبلة، مشيرا الى ان قانون الحماية الاجتماعية الموجه للاسر دون مستوى خط الفقر بلغ عدد الاطفال المشمولين ضمن اسرهم فيه اكثر من مليوني طفل لغاية عمر 17 سنة ، موضحا ان الوزارة بدأت بتطبيق برنامج الاعانات النقدية المشروطة من قانون 11 لسنة 2014 في منطقة الصدر/2 الذي يعمل على استهداف هذه الفئة لرعاية وتحسين خدمات التربية والتعليم والصحة ومستقبلا السكن.

ولفت الى ان قانون الحماية الاجتماعية يعد واحدا من اهم وانجح القوانين بعد عام 2003 كونه لا يقتصر على منح الاعانة النقدية فقط وانما يتضمن معالجة فنية ومنهجية للفقر.

وتابع ان للوزارة وقفة انسانية مع جميع الاطفال في المناطق المحررة بغض النظر عن انتماءاتهم او تورط اهاليهم بالعمل مع داعش، إذ ان هناك اطفالاً من جنسيات مختلفة تم تسليم معظمهم الى السفارات وفق قرارات قضائية ولا تزال المعالجات مستمرة من قبل لجنة مشكلة بامر ديواني لمتابعة هذا الملف.

كما اشار الى ان الوزارة تبنت رعاية وتقديم الدعم لآلاف من اطفال من حيث الكسوة والدعم النفسي كجزء من رد الدين والوقوف باجلال واحترام لتضحيات الحشد الشعبي بعد ان لبى المتطوعون دعوة الجهاد الكفائي بغض النظر عن تبعات كل عائلة وظروفها المعيشية ، مؤكدا انه على الدولة والمجتمع ان لا ينسوا هذه الامانة والوقفة المشرفة من باب رد الدين والوفاء ووضع اطفال الحشد من اليتامى في مقدمة الصفوف والاولويات.

وفي ختام الاحتفال تم تكريم الوزير بوشاح علم العراق وقلادة الابداع من قبل المستشار الثقافي للامم المتحدة لجهوده في رعاية هذه الفئة من المجتمع ، فيما قام الوزير بتوزيع هدايا بين الاطفال اليتامى.

هذا وعقد الوزير محمد شياع السوداني اجتماع مع المستشار الثقافي للامم المتحدة بحضور عدد من منظمات المجتمع المدني العاملة في مجال دعم الطفولة واشار الوزير خلال الاجتماع الى آلية الشمول براتب الاعانة الاجتماعية ، طارحا مسالة التدخلات السياسية في هذا الملف ، داعيا الى عدم اقحام هذا الملف الانساني بالسياسة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق