التغيير والجماعة الاسلامية توجهان رسالة للعبادي

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشنونا/

دعت كل من كتلة التغيير والجماعة الاسلامية، الاثنين، الى اجبار حکومة الاقلیم لصرف رواتب موظفي القطاعات الاخری کاملة.

وقال رئيس كتلة التغيير امين بكر خلال مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس كتلة الجماعة الاسلامية احمد حاجي رشيد، "اننا ننقل الى رئيس الوزراء والوزراء واعضاء ، رسالة تحمل معاناة عشرات الاف موظفي اقليم "، مبينا ان "الجميع يعرف حجم مأساة ومعاناة الشعب الكردستاني في الاقليم التي وصلت الی اقصى حدودها، مضى على موظفي الاقليم اكثر من ثلاث سنوات وهم يخرجون بتظاهرت في سبیل حصولهم على حقوقهم القانونية والدستورية وصرف رواتبهم ولقمة عیشهم"، مضيفاً  ان "رئيس الوزراء حيدر العبادي وعد بانه سوف يعمل على صرف رواتب الموظفین خاصة وزارتي التربية والصحة، وتم تشكيل لجان تدقيقية بدات عملها منذ اربعة اشهر وانتظر المعلمین وموظفي الصحة طيلة الفترة السابقة ان تكمل تلك اللجان اعمالها بغية اطلاق رواتبهم"، مشيرا الى "اننا سبق وان قدمنا مقترحا بان يكون صرف الرواتب بشكل مباشر من خلال تحويل مبالغ الرواتب لموظفي التربية والصحة الى الوزارات دون المرور بوزارة المالية بالاقليم بحال تذرع الحكومة الاتحادية بان تلك المبالغ قد لاتصل الى ايدي الموظفين".

واعتبر رشيد ان "المفاجئة للموظفين ولنا ايضا بان الحكومة الاتحادية سلمت مبالغ الرواتب الی حكومة الاقليم كي تتصرف بها كما تريد وتصرف الرواتب حسب نظام مایسمى الادخار من خلال صرف ثلث الرواتب في حین یستلمون الموظفین اقرانهم في المناطق الاخری ثلاثة اضعاف مایستلم موظفي التربية والصحة وباقي الموظفين في الاقليم"، لافتا الى انه "کان من المفترض عدم صرف تلك المبالغ دون حصول الضمانات من الاقلیم لصرف رواتب کاملة"، مطالباً العبادي بأن "يفي بوعوده التي اطلقها مرارا وتكرارا وصرف رواتب موظفي الاقليم خاصة التربية والصحة كاملة دون استقطاع وان تكون مراقبة الصرف لتلك الرواتب من قبلها لانه من مسؤولیتها القانونیة المحافظة علی مبدأ المساواة في بين جميع الاقاليم والمحافظات في الحقوق والواجبات"، داعيا اياه الى "اجبار حکومة الاقلیم بصرف رواتب موظفي القطاعات الاخری کاملة ایضا من الواردات الاخری".

أخبار ذات صلة

0 تعليق