السلماني : يطالب بحسم قضية مختطفي الرزازة المغيبين والافراج عنهم

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

/

السلماني : يطالب بحسم قضية مختطفي الرزازة المغيبين والافراج عنهم

طالب النائب عن محافظة الانبار، أحمد السلماني، اليوم الثلاثاء، بحسم قضية مختطفي الرزازة الذين مضى على تغييبهم أكثر من ثلاث سنوات دون الإفراج عنهم، مناشدا المراجع الدينية بالضغط على أصحاب القرار من أجل إنصافهم.
وقال السلماني في بيان ، سنتكلم اليوم عن قضية ثلاثية الأبعاد تتمثل باختطاف ثلاثة الاف عراقي، مضى على تغييبهم أكثر من ثلاث سنوات، والسلطات الثلاث التشريعية والتنفيذية والقضائية على علم بقضيتهم، مبينا انه على الرغم من المناشدات والمطالبات لم نلمس جدية في الإفراج عن هؤلاء المختطفين، والذين اختطفوا وغيبوا لا لذنبٍ ارتكبوه سوى أنهم نزحوا عن مُدنهم ومحافظاتهم بعد سيطرة تنظيم الإرهابي عليها.
وأضاف أن قضية مختطفي الرزازة يمكن حسمها بأيام أن لم نقل ساعات، فالجهة الخاطفة معلومة ومدارس جرف الصخر التي باتت سجوناً سرية معلومة، بحسب إفادات الشهود (65) الذين أُفرج عنهم، ولا داعي لتأخير الإفراج عنهم بعد أن مضى على اعتقالهم أكثر من ثلاث سنوات، لكونهم بعيدون عن الشبهات ولا يوجد بحقهم أي مؤشر أمني، وقد قدمنا الأسماء للحكومة وابدينا استعدادنا لكفالتهم وضمان سلامة موقفهم علماً بأن عددا كبيرا منهم من منتسبي الأجهزة الأمنية.
وتابع اننا نجدد مطالبتنا لرئيس الوزراء بصفته القائد العام للقوات المسلحة ووزيري الدفاع والداخلية بالإسراع بحسم قضية مختطفي الرزازة، محذرا من الاستمرار في تغييبهم.
وناشد السلماني المراجع الدينية بـ الضغط على أصحاب القرار من أجل إنصاف هؤلاء المعتقلين والإفراج عنهم وعودتهم لأهاليهم، ونذكر بالقول كنا ولا نزال وسنبقى مطالبين بالإفراج عن مختطفي الرزازة مشخصين الجهة الخاطفة محددين مكان الإحتجاز ناذرين أنفسنا غير آبهين بتهديدات ومحاولات اسكاتنا، ونحن على استعداد لتدويل القضية إن لم نجد آذانا صاغية وحكمة وطنية لإنصاف هؤلاء المختطفين الأبرياء وارجاعهم لعوائلهم.

أخبار ذات صلة

0 تعليق