نائب: جهات تعمل ضد المصالحة الوطنية ووجود المسائلة لابد وان ينتهي

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

/

أكد رئيس لجنة المصالحة والمساءلة والعدالة النيابية، هشام السهيل، السبت، وجود جهات تعمل ضد المصالحة الوطنية، فيما شدد على أهمية انهاء قانون المسائلة.

وقال السهيل، في لقاء متلفز، تابتعه ، إن "هناك من يعمل ضد المصالحة الوطنية ووجود المسائلة لابد وان ينتهي"، لافتاً إلى "اصدار قانون حظر حزب البعث والذي يحتوي على فقرات منعت وأوقفت الطائفية".

وأضاف، أن "حزب البعث محظور دستوريا وانتهى وقد شرع قانون ولا توجد خطورة له لإنتهاءه كحزب اما الافراد فسيعالج موضوعهم من خلال المسائلة"، مبيناً انه "لم يتبقى سوى اعضاء الفروع وعددهم 1500 شخص فقط".

وأوضح، أن "الافراد العسكريين في فدائيو صدام قد تمنح لهم حسب القانون، الحقوق التقاعدية"، كاشفاً عن "إصادر مشروع قانون قريباً لإلغاء المسائلة عن كل الذين اشتركوا في الدفاع عن الوطن".

وأشار، إلى أن "هناك اجراءات لتسريع القانون لأن هناك من قتل وجرح دفاعا عن البلاد"، لافتاً إلى أنه "كان من المؤمل احالة ملف الإجتثاث لكن هناك مستفيدون من الوضع الحالي".

وكشف، عن "وجود جهات تقف ضد تشريع القانون الجديد الذي ينصف الناس"، مؤكداً "أهمية وجود أمانة في اعادة النظر بقانون المسائلة والعدالة وان لا نتساوى مع نهج نظام صدام حسين في هذا الجانب".

وبين، أن " سيقر قريبا قانوناً جديداً للمسائلة والعدالة فيه نوع من العدالة الاجتماعية"، لافتاً إلى أن "هناك اصوات تعلوا في كل انتخابات تحذر من مخاطر حزب البعث".

وتابع السهيل، بالقول "استضفنا رئيس لجنة المسائلة لإصدار القانون الجديد والنصاب لم يكتمل"، مبيناً أن "هناك من يعتقد ان الموضوع غير مهم رغم وجود مصلحة للشعب في عمل هذه اللجنة كونها ليس فيها اطماع او ابتزاز".6ن

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق