كل ما يجب أن تعرفوه عن العملية الأمنية المنتظرة في البصرة!

0 تعليق 10 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشنونا/

أكّد قائد عمليات الفريق الركن جميل الشمري أنّ "القطعات الأمنية بانتظار أوامر القائد العام للقوات المسلحة للانطلاق بعملية فرض الأمن بالمحافظة"، مشيرا إلى أن كافة القطعات جاهزة لتنفيذ الأهداف الموكلة إليها.

وكانت قطعات عسكرية قادمة من العاصمة بغداد، دخلت الى محافظة البصرة، بانتظار اوامر القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي لانطلاق عملية فرض القانون في المحافظة

وبدورها أصدرت هيئة في البصرة توجيهات الى كافة التشكيلات بشأن عمليات فرض القانون في المحافظة والقوة الامنية القادمة من بغداد:

اولا- حركة العجلات: لا يحق لأي عجلة غير موثبة في هيئة الحشد الشعبي التنقل داخل محافظة البصرة، حتى وان كانت تحمل التخويل الرسمي
ثانيا- يسمح بحمل السلاح الرسمي المستلم من هيئة الحشد الشعبي مع وجود التخويل او الهوية المسجلة بحمل السلاح
ثالثا- يجمع السلاح والعجلات داخل المعسكرات الموثبة في هيئة الحشد الشعبي رسميا
رابعا- تلغى التخاويل الصادرة من التشكيلات والوحدات وتكون التخاويل حصرا من هيئة الحشد

ومن جهته، أكّد محافظ البصرة اسعد عبد الامير العيداني، اليوم، وجود تنسيق تام بين القوات الامنية خلية الصقور والجهد الاستخباري في العملية المرتقبة .
وقال العيداني ان "سبب دخول هذه القوات الى البصرة جاء بسبب نقص العدة والعدد للقوات الامنية المتواجدة في المحافظة وكثرة الخروقات التي حصلت مؤخراً"، مضيفا إنّ "مهمة هذه القوات تأتي لحفظ الامن والاستقرار والقضاء على عناصر الجريمة بالتنسيق مع خلية الصقور والجهد الاستخباراتي".

  وبدوره، دعا قائد العمليات الخاصة الثالثة في جهاز مكافحة الارهاب الفريق الركن سامي العارضي اهالي البصرة الى التعاون مع القطعات العسكرية التي ستنفذ عملية فرض الأمن بمحافظتهم، مضيفا أنه في حال لم يتم فرض القانون بالبصرة بالأساليب السلمية فستلجأ تلك القوات إلى فرضه بالقوة.
كما أكّد أنّ العملية العسكرية المرتقبة تهدف الى وضع حد للشخصيات التي تهدد امن المحافظة والتي قال بأنها تمتلك غايات ومنافع شخصية تسعى لتحقيقها من خلال خروجها عن القانون وإضرارها بالأمن العام.

أخبار ذات صلة

0 تعليق