القانونية النيابية : تدعو النواب للاعتراض على قانون الانتخابات الجديد

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشنونا/

ذكرت اللجنة القانونية النيابية، إنها دعت الكتل السياسية للاعتراض أمام المحكمة الاتحادية على قانون الانتخابات الذي صوت على تعديله في جلسته يوم أمس ، أو طلب إعادة تعديل المواد التي تم التصويت عليها مرة أخرى، مشيرة إلى ان القانون الجديد فيه الكثير من الجوانب غير القانونية.
وقال رئيس اللجنة النائب محسن السعدون، خلال مؤتمر صحفي، إن القانونية النيابية من واجبها تشريع القوانين واعداد صياغتها، لكن قانون الانتخابات البرلمانية كانت فيه صبغة سياسية وكل كتلة تريد تشريعه حسب مصلحتها، مبينا انه وبحسب اتفاق اللجنة مع الكتل السياسية خلال الاجتماع الاخير الذي حضره رئيس ايضا، تم الاتفاق على 6 تعديلات في القانون.
واضاف السعدون، ان اللجنة القانونية قدمت بعض المقترحات والتعديلات، لكن تم رفضها من قبل مجلس النواب، ومنها اعتماد شهادة الإعدادية كحد ادنى، لافتا إلى ان اعضاء مجلس النواب ومجالس المحافظات منتخبون وللناخب حرية الاختيار، لكن فرض شهادة المرشح بالبكالوريوس بدل الاعدادية مخالفة دستورية ارتكبها من خالف مقترح اللجنة القانونية وصوت على مقترح الكتل السياسية.
وأوضح انه يحق لجميع الاطراف تقديم طعن لدى المحكمة الاتحادية لانه تم خرق مادتين من الدستور (20) و(70) للشهادة الدراسية، كما ان هناك الكثير من الطلبات والمقترحات لم تأخذ هيئة رئاسة البرلمان بها.
وأشار رئيس اللجنة القانونية النيابية إلى ان هناك طلبات تحمل تواقيع عدد من النواب، لإضافة بعض الفقرات والتعديلات على القانون المعدل، منها مايتعلق بالاقليات وكذلك منع ترشيح مزدوجي الجنسية وكذلك منع ترشيح وكلاء الوزارات الا بعد ان يقدم استقالته من منصبه بمدة لا تقل لـ 3 اشهر عن موعد الانتخابات، لكن لم يتم اضافتها لان الجلسة لم تكن طبيعية.
واعتبر ان هذا القانون فيه الكثير من الجوانب غير القانونية ، داعيا الاطراف الاخرى الى الاعتراض عليه لدى المحكمة الاتحادية او إعادة تعديل المواد التي تم التصويت عليها.

وصادق مجلس النواب، أمس الاثنين، على إجراء الانتخابات النيابية في موعدها المقرر يوم الثاني عشر من أيار المقبل، وذلك بعد قرار المحكمة الاتحادية العليا، أمس بوجوب التقييد بالمدة المحددة لانتخاب أعضاء مجلس النواب الجديد.

أخبار ذات صلة

0 تعليق