حزب الحق: خطوة ترامب تقوض فرص التوصل الى سلام عادل وشامل

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشنونا/

رأى حزب الحق أن خطوة تقوض فرص التوصل الى سلام عادل وشامل.
وقال الحزب في بيان: "نستنكر أعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترمب بالقدس عاصمة لأسرائيل، ونعتبر هذه الخطوة تقوض فرص التوصل الى سلام عادل وشامل مبني على حل الدولتيين على اساس حدود عام 1967 وهو المشروع العربي والأممي. أن مدينة القدس هي حاضنة للديانات الأبراهيمية الثلاث: الأسلام والمسيحية واليهودية، وتمثل قبله لأكثر من نصف سكان العالم حيث تتواجد فيها مجموعة من أهم المساجد والكنائس والمعابد لهذه الديانات" مضيفاً أن "هذا القرار يعزز الصراع الديني المتطرف في منطقة الشرق الأوسط، ويدفع المتطرفين من الجانبين الى تقويض الأمن على جميع المستويات محليا واقليميا ودوليا".

واشاد البيان بالموقف الدولي "حول رفض هذه الخطوة التي تجعل الأمريكية منفردة في موقفها غير المنسجم مع علاقاتها مع حلفائها في الشرق الأوسط والعالم الأسلامي"، داعياً "الولايات المتحدة للتراجع عن هذا القرار والحفاظ على دورها التاريخي في رعاية عملية السلام بشكل محايد وجدي خدمة للسلم والأمن الاقليمي والدولي".

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق