حكومة الإقليم ترد على تصريحات العبادي بشأن الرواتب: لا نثق بكلامه

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

/ اربيل

ردت حكومة ، الاربعاء، على تصريحات رئيس الوزراء حيدر بشأن رواتب موظفي الاقليم، مؤكدة انها لا تثق بكلامه.

وقال المتحدث باسم حكومة الاقليم سفين دزيي في بيان تلقى "اشنونا الاخباري" نسخة منه، ان "العبادي أكد مرارا وتكرارا أن العمل جار في تدقيق قوائم راوتب موظفي الاقليم من أجل تأمينها، لكن الحكومة الاتحادية لم تطلب لحد اللحظة أية قائمة خاصة برواتب موظفي الاقليم".

وأضاف دزيي "نحن لسنا مطلعين ولا نعلم ما هي هذه القوائم التي تدقق فيها حكومة السيد العبادي؟!"، موضحا أن "شعب كردستان اصبح يدرك تماما ان هذه ليست الا تصريحات اعلامية لا غير، ولم يعد لديه اية ثقة بهذه التصريحات".

وفيما يتعلق بموضوع المعابر الحدودية واغلاق مطارات الاقليم اكد، انه "وبموجب المادة (114) من الدستور العراقي فان ادارة المعابر الحدودية ليست من ضمن الصلاحيات الحصرية للحكومة الفدرالية، بل تدار بشكل مشترك مع الاقليم، وبهذا الخصوص اعلنا مرارا ان حكومة اقليم كوردستان على استعداد للتنسيق والتعاون".

وتابع المتحدث قائلا "اما فيما يتعلق باغلاق المطارات فانه لمواطني اقليم كردستان، وعقوبة لهؤلاء المرضى والبيشمركة الذين اصيبوا في اثناء الدفاع عن اقليم كوردستان والعراق في الحرب ضد ويحتاجون الى العلاج خارج البلد، والسفر عن طريق او المدن الاخرى ليس بتلك السهولة كما يتحدث عنه السيد العبادي، فعدا زيادة تكاليف السفر على المواطنين، فان ذلك يأخذ من وقتهم الكثير، والسؤال هنا لماذا مواطن في بغداد او او لديه الحق ان يسافر مباشرة من مدينته الى خارج البلد ولكن مواطنا من الاقليم ليس لديه هذا الحق؟! اذا اين المواطنة من هذه المعادلة؟!!".

ولفت الى ان "حكومة الاقليم ليس لديها الوقت للحديث عن المشاكل السياسية والنواقص التي تواجه حكومة السيد العبادي منذ بداية تأسيسها، فهذا ليس موضوعنا ولا يدر باي فائدة للوضع الراهن"، معتبرا ان "حكومة كردستان قد اخذت شرعيتها من والشعب الكردستاني وليست بحاجة الى اعطائها الشرعية من قبل الآخرين، وسوف تستمر بصورة قانونية لدورتين تشريعيتن مع برلمان كردستان ولديها السلطة الكاملة على كافة الامور في اقليم كردستان".

وبين المتحدث الرسمي الى ان "اقليم كردستان كما اعلنه مرارا بانه بصدق ونية حسنة يطلب الحوار لحلحلة المشاكل، بيد ان الذي لا يستجيب، وانما يتحدث باستمرار وفقط عن طريق الاعلام والمؤتمرات الصحفية عن الحلول والتفاهم والدستور والمواطنة وغير ذلك من التعابير والمصطلحات، وذلك _ للدعاية، لا للحل هو السيد العبادي، وهذا بالتاكيد لا يخدم هذا الوضع ولا يؤدي الى الحلول الجدية للمشاكل، بل بالعكس سوف يؤدي الى استمرار عدم الاستقرار".انتهى29ش

 

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق