حزب الدعوة يدعو المسلمين الى مواجهة القرار الامريكي حول الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

/ ــ

دعا حزب الدعوة الاسلامية المسلمين الى مواجهة القرار الامريكي "الظالم" الذي ذهب الى اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل

وقال الحزب في بيان تلقى / / نسخة منه "لا زالت الإدارة الامريكية تطالعنا كل يوم بمواقف وقرارات تدعم وتساند العنصرية الهمجية للكيان الصهيوني الغاصب لارض فلسطين العزيزة وما اقدام الرئيس الامريكي على الاعتراف بان القدس الشريف عاصمة لدويلة اسرائيل العنصرية المجرمة ونقل السفارة الاميركية اليها الا عدوان اميركي سافر جديد على المسلمين والعرب ومقدساتهم، واستفزاز واضح واذلال صريح للجميع".

وأكد البيان ان " الادارات الامريكية المتعاقبة ما انفكت تمارس مختلف عمليات الابتزاز السياسية المتلاحقة وبمساندة بعض الحكام العرب المتهودين للضغط على الاطراف الفلسطينية من اجل الرضوخ لسياسة العدو المحتل ومنها تهويد القدس الشريف وتغيير معالمها وهويتها الاسلامية والعربية".

وأشار الى ان مواقفها باتت تعبر عن "ارتهان واضح للسياسة الخارجية الامريكية للقرار الاسرائيلي ".

ورأى الحزب ان لك "أصبح يشكل منعطفا خطيرا في التحريض والتدخل بالشؤون الداخلية لبلدان امتنا الاسلامية وفرض اراداته المشؤومة للمساس بثوابتها المقدسة وسط مباركة وتشجيع من الادارات الامريكية التي تتناغم وتتماشى مع سياسة الاحتلال الصهيوني".

ودان حزب الدعوة الاسلامية هذا الاجراء ووصفه بـ"العدواني السافر " وعده "مساسا بسيادة الدولة الفسطينية وتكريسا لمبدأ الاستيطان والتهويد لمدينة القدس الشريفة".

ودعا المسلمين الى إظهار رفضهم وشجبهم واستنكارهم بشدة لهذا التصرف الاميركي ومقاومته بعزيمة لا تلين. 

واكد البيان بان موقف حزب الدعوة الاسلامية الرافض لهذه السياسة الامريكية "ينطلق من مسؤوليته الشرعية الاسلامية  والاخلاقية العربية في الوقوف مع قضية شعبنا الفلسطيني في نضاله المستمر لنيل حقوقه المشروعة والمحافظة على وحدته وتماسكه تحت راية دولة فلسطين الموحدة وعاصمتها القدس الشريف".

وتعقد الجامعة العربية، اليوم الثلاثاء اجتماعًا طارئًا على مستوى المندوبين؛ لبحث سبل التصدي لقرار أمريكي متوقع يمس بمكانة مدينة القدس.

وأجل الرئيس الأمريكي دونالد ، إعلانا كان مرتقبا الاثنين، بشأن نقل السفارة الأمريكية في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس. ومن المنتظر أن يلقي ترامب خطابا الأربعاء، يتوقع المراقبون أن يعلن خلاله الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل. من جانبه، أعرب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في اتصال هاتفي مع ترامب عن قلقه من اعتراف أمريكي أحادي بالقدس كعاصمة لإسرائيل، مشددا على أن وضع المدينة يحب تسويته في إطار مفاوضات السلام.انتهى/م ح ن

أخبار ذات صلة

0 تعليق