الاعرجي يهنئ الصابئة المندائيين بعيدهم ويأمل بعراق موحد يسوده التسامح

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
اشنونا/
هنأ وزير الداخلية قاسم الاعرجي، الخميس، الصابئة المندائيين في والعالم بمناسبة عيد الازدهار، فيما اعرب عن امله ان يوحد العراق ويسوده التسامح.

وقال الاعرجي في بيان تلقى اشنونا، نسخة منه "نتقدم بخالص التهاني والتبريكات للصابئة المندائيين في العراق والعالم بمناسبة عيدهم الكريم عيد الازدهار"، متمنيا لهم "دوام السعادة والحرية والمساواة في عراق مزدهر ومتعدد الأعراق".



واعرب الاعرجي عن امله ان "يوحد العراق ارضا وشعبا ويسوده التسامح والتاخي والمحبة والسلام لجميع الأديان".

ويعد عيد الإزدهار (دهوا هنينا) واحد من أصل أهم أربعة أعياد سنوية لدى الصابئة، والأعياد الأخرى هي عيد التعميد الذهبي (دهفا ديمانا)، والعيد الكبير (دهواربا)، وعيد الخليقة (برونايا)، وكجزء من طقوس عيد الازدهار يتناول المندائيون خلاله الرز واللبن الرائب، حيث يرمز اللبن الى البياض الناصع، بينما يعد الرز من النباتات المقدسة باعتباره أول نبات ظهر على الأرض وفقاً للديانة المندائية.

يذكر أن الديانة المندائية تعتبر من أقدم الديانات الحية في العراق، وأول ديانة موحدة في تاريخ البشرية، وبحسب مصادر تاريخية مختلفة فإنها نشأت في جنوب العراق، ومازال أتباعها يتواجدون في المحافظات الجنوبية، علاوة على إلى منطقة الأهواز في إيران، كما يوجد عشرات الآلاف منهم في دول أوربية أبرزها النرويج وهولندا والسويد والمملكة المتحدة، حيث هاجروا إليها واستقروا فيها في غضون العقدين الماضيين.

أخبار ذات صلة

0 تعليق