وزير العمل: عودة النازحين الى مناطقهم استحقاق مهم

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشنونا/

بحث وزير العمل والشؤون الاجتماعية محمد شياع السوداني مع ممثل البنك الدولي في الشرق الاوسط ساروج كومار بحضور الممثل الخاص لبعثة البنك في يارا سالم مراحل التقدم في تنفيذ برنامج الحماية الاجتماعية في العراق، وكذلك مشروع دعم الاستقرار في المناطق المحررة.
وقال السوداني خلال اللقاء ان الظروف الامنية التي تمر بها البلاد وعودة الى مناطقهم اصبحت سببا مهما لتنفيذ مشاريع حيوية لإعادة الحياة والاستقرار للمناطق المحررة خاصة بعد تحديد الحكومة موعدا للانتخابات في منتصف ايار 2018، ما يحتم عليها ان توفر كل الامكانات والاوضاع المناسبة لعودة النازحين لمناطقهم حتى يمارسون حقهم الانتخابي.
واوضح ان مشروع دعم الاستقرار والصمود المقدم من البنك الدولي مهم جدا في هذه المرحلة لكن وزارة العمل لديها ملاحظات عدة على المشروع وذلك بناء على ممارسات سابقة للوزارة في التنفيذ ومن خلال تجربتها في تطبيق قانون الحماية الاجتماعية ، لافتا الى ان اقتصار المشروع على اعطاء رواتب لمدة محددة قد يخلق فوضى واضطرابات لان العاملين في تلك المناطق قد يطالبون بالتعيين او التوظيف في حالة انقطاع الدعم عنهم كونهم يبحثون عن فرصة او مصدر معيشي مستدام وليس مؤقت.
واضاف ان الوزارة طرحت مشروع القروض الميسرة كرديف للمشروع في محاولة للتخفيف من وطأة تحدي عودة الاستقرار في الوقت نفسه يوفر استدامة للمواطن نفسه ، لافتا الى ان مشروع الاقراض يعد واحدا من افضل الحلول لإعادة الاستقرار لتلك المناطق والوزارة حالياً خصصت ثلاثة آلاف قرض لمواطني محافظة في حين المتقدمين وصلوا الى 12 ألف متقدم.
وبين السوداني ان المشاريع الصغيرة ستحقق استدامة للمواطن ومصدر معيشي ثابت وبدون فوائد ، لافتا الى ان الوزارة لديها بيانات جاهزة عن تلك المناطق ومن الممكن المباشرة بالصرف خلال شهر وفقا للسياقات.
وتابع ان الوزارة تمنح القروض وتعطي سماح لمدة سنة والتسديد يكون على خمس سنوات كما تم ربط التدريب مع مشروع القروض واعطاء مفاضلة اكثر للمتدربين في الحصول على القروض، مؤكدا ان منح المواطن الاجر لمدة محددة لن يشجعه على الرجوع لكون فهمه ان الدعم يتمثل بمصدر معيشي مستدام وليس مؤقت.
واشار الوزير الى ان مشروع دعم الاستقرار والصمود في المناطق المحررة بالأخص فيما يتعلق بالأجر مقابل العمل قد يواجه حالات تلاعب وفساد في توزيع الاموال مقارنة بمشروع القروض الذي سيحقق فائدة مستدامة للجميع ، موضحا ان هذه وجهة نظر الوزارة على المشروع وذلك من خلال مناقشته مع كل الفنيين في الوقت الذي ابدى احترامه لوجهة نظر البنك الدولي.
من جانبه، ثمن ممثل البنك الدولي في الشرق الاوسط موقف وزارة العمل تجاه المشروع وقال انه سينقل مقترح وملاحظات الوزارة على المشروع الى ادارة البنك الدولي للنظر في كيفية تقديم هذا الدعم وتقسيمه على مراحل.

أخبار ذات صلة

0 تعليق