بعد سيل من الاتهامات.. الخارجية تكشف تفاصيل قرارها بنقل عدد من موظفيها الى مؤسسات حكومية أخرى

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشنونا/

أوضح المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية العراقية احمد محجوب بعض التفاصيل المتعلقة بالقرار الصادر عن اللجنة العليا المشكلة من رئاسة الوزراء والتي قررت نقل عدد من الموظفين من الوزارة الى مؤسسات حكومية أخرى.
وقال محجوب في تصريح إنّ "بعض الجهات السياسية والحزبية والمواقع والقنوات الإخبارية تحدثت عن هذا الإجراء دون علم بماهيته وحقيقته".
وأشار محجوب الى أنّ "اللجنة المشار اليها، وبعد التحقق والبحث والتحرّي، قضت بعدم صلاحية استمرار هؤلاء الموظفين في مهمتهم في وزارة الخارجية، بعد ان قامت بمراجعة ملفات موظفي الوزارة كافة دون استثناء"، مشدا على أنّه "بما ان الخارجية مؤسسة حكومية حساسة فلا بد ان تُشمل ملاكاتها للتحقق والمراجعة وبصورة دورية، إذ شملت كل الوزارات العراقية في الفترات السابقة بمثل هذا التدقيق، ولكن الخارجية كانت بعيدة عنه في تلك الفترات وقد تم شمولها الان بهذا الإجراء بعد تشكيل لجنة مختصة من قبل الأمانة العامة لمجلس الوزراء".

وأكّدت وزارة الخارجية أنّها "خارج التأثر او التأثير السياسي أو الطائفي او المصلحي بأي وجه"، مضيفة: "بخصوص الاتهامات والادعاءات التي اطلقها البعض تبين الوزارة انها ستقوم بمقاضاة كل من وجه الاساءة لها من خلال التوظيف السياسي او الحزبي المصلحي او الشخصي لهذا الإجراء الاداري وفق القوانين التي تعاقب على التحريض والتأجيج الطائي".

كما بيّنت الوزارة أنّه "بمقدور الموظفين المشمولين بهذا القرار اللجوء الى الجهات المعنية اذا اعتقدوا خطأه وبإمكان اللجنة صاحبة القرار ان توضح المعلومات الامنية المتعلقة بكل شخص منهم".

أخبار ذات صلة

0 تعليق