تحرير ناحية العبيدي وأهداف ستراتيجية قرب القائم

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشنونا/

تصاعدت وتائر اندفاع قواتنا بجميع مسمياتها ضمن عمليات تحرير قضاءي راوة والقائم وصولا للحدود مع . حيث تمكنت امس من تحرير ناحية العبيدي واهداف ستراتيجية عدة. وبينما اكملت قوات من جهاز مكافحة الارهاب جاهزيتها وهي متأهبة على مشارف مدينة القائم لاقتحام مركزها ضمن المرحلة الاخيرة من العمليات، استقبلت قوات عشرات العوائل النازحة بعد توفيرها الممرات الامنة لاخراجها من المدينة.

حقول النفط والفوسفات

فقد اعلن قائد عمليات تحرير غرب الانبار الفريق الركن عبد الأمير يار الله،  ان قطعات عمليات الجزيرة والحشد العشائري اكملت تحرير ناحية العبيدي القديمة والجديدة والمجمع السكني وقرى البرت وعفيت والخصيم والرافدة والجرن والصفرة شرق القائم. وجاء هذا الاعلان بعد ساعات من تأكيد الفريق يار الله السيطرة على حقول عكاز الأول والثاني وقرى أم الولف وحسين العلي وأم تينه. يذكر ان عملية تحرير الناحية وما حولها انجزت بأقل من 48 ساعة. كذلك نقلت خلية الإعلام الحربي، عن قائد العمليات قوله :ان هذه القوات فرضت  السيطرة الكاملة على المنشأة العامة لاستخراج فوسفات القائم والمجمع السكني للمنشأة ومحطة نفايات مشروع الفوسفات، مؤكدا ان القطعات العسكرية ما زالت مستمرة بالتقدم باتجاه أهدافها المرسومة. بدوره، بين مصدر عسكري في الأنبار، ان قطعات من الفرقة السابعة ولواء مغاوير عمليات الجزيرة والحشد العشائري تمكنوا، امس من تحرير قريتي الخصيم والرافدة بمحيط ناحية العبيدي شرقي قضاء القائم، لافتا الى ان عملية تحرير القريتين جاءت بعد قتل عدد من ارهابيي وهروب الباقين باتجاه مركز الناحية. وتابع المصدر ان قطعات الفرقة الثامنة تمكنت من تحرير مجمع الفوسفات جنوب القائم بعد قتل مجموعة من هؤلاء الارهابيين، ومن ثم واصلت القوات عمليات التفتيش للمجمع وتطهيره من الألغام والعبوات التي خلفها الدواعش المهزومون.

تطهير القاعدة الجوية ومن الاهداف الستراتيجية الاخرى التي تم فرض السيطرة عليها هي قاعدة سعد الجوية قرب القائم، اذ تمكن ابطال فرقة المشاة الأولى وبإشراف مباشر من قبل قائد الفرقة العميد الركن ستار جبار كاظم، من اكمال تحرير جميع مرافق ومنشآت القاعدة، ومن ثم باشرت القطعات المحررة على الفور عملية تفتيشها وتطهيرها من مخلفات الارهابيين ما اسفر عن العثور على اجهزة اتصالات وهواتف نقالة ومخازن للاسلحة والاعتدة ووثائق تتضمن معلومات عن ارهابيي عصابات داعش الإرهابية. في سياق متصل وبناءً على معلومات استخبارية تمكن أبطال الفرقة الاولى ايضا من تدمير معسكر للعدو ومضافة تابعة لهم وتطهير بئر غاز عكاش وتفتيش وتطهير وادي وقرية واحة المناخ/36 وتطهير قرية ام الصفير، واسفرت عمليات التطهير عن العثور على عدد كبير من مخلفات تلك العصابات التي تم اتلافها من قبل أبطال الفرقة.

رغم الظروف الجوية ويأتي تحقيق هذه الانجازات من قبل قطعاتنا المندفعة بالرغم من صعوبة الظروف الجغرافية والجوية التي سادت قاطع العمليات هناك.. اذ افاد مصدر عسكري من الميدان بان القوات المشتركة تواصل تقدمها نحو مركز مدينة القائم رغم الظروف الجوية الصعبة كالامطار والعواصف الترابية الكثيفة التي تسببت في حجب الرؤية، وتمكنت من تحقيق اهداف المرحلة الأولى من خطة تحرير غربي الانبار بزمن قياسي مقابل تشتت الدواعش بين مقتول وهارب. واشار المصدر، الى ان المرحلة الثانية ستشهد مشاركة قوات من جهاز مكافحة الإرهاب الى جانب الفرقة السابعة جيش عراقي لاقتحام مركز القائم والانتقال لتحرير قضاء راوة، مذكرا ان عمليات تحرير غربي الانبار قد انطلقت فجر الخميس الماضي بمشاركة الفرقتين السابعة والثامنة والحشد الشعبي والغيارى من ابناء عشائر المحافظة. مرحلة الحسم الأخيرة وبشأن الدور الفعال للقوة الضاربة المتمثلة بقطعات جهاز مكافحة الارهاب.. قال المتحدث باسم الجهاز  صباح النعمان، في تصريح له:  ان قوة من مكافحة الارهاب وصلت بكامل جهوزيتها امس الى مشارف القائم وهي تتهيأ الان للمشاركة في المرحلة الاخيرة من عمليات التحرير.  مؤكدا ان هذه القوة هي نفسها التي شاركت في معارك تحرير مدينة القديمة ذات الازقة الضيقة وخضعت الى تدريب خاص في قضاء تلعفر اضافة الى تدريب قتال الصحراء، مبينا ان القوة ستشترك في المرحلة الحاسمة من عمليات تحرير قضاء القائم حتى تطهيره بالكامل وملاحقة الدواعش في الصحراء وصولا الى الحدود العراقية السورية. واشار النعمان الى ان المعطيات على الارض ومعنويات الجنود والاستعداد لعمليات تحرير غرب الانبار تؤكد ان حسمها سيكون سريعا، بدليل ان المعركة حققت حتى اللحظة تحرير مساحات كبيرة مقارنة بالوقت القصير الذي بدأت فيه. وعلى اثر اشتداد المعارك على اعتاب مدينة القائم نزحت مئات العوائل باتجاه قوات هيئة الحشد الشعبي والجيش العراقي.. اذ بادر افراد تلك العوائل الى الادلاء بمعلومات مهمة عن تحركات واماكن تواجد الدواعش داخل القائم.. حيث افاد موفد اعلام الهيئة بان قوات الحشد الشعبي وقطعات الجيش تمكنت من إجلاء نحو 300 عائلة نازحة من المدينة بعد ان وفرت ممرات آمنة لخروجها، ومن ثم تم نقل العوائل النازحة الى مناطق أكثر أمنا مع تقديم المعونات الطبية والاغاثية وتخصيص مخيمات لايوائها. وفي سياق متصل، ذكرت معلومات استخبارية ان، ارهابيي داعش أجلوا عوائلهم الى المناطق الحدودية خوفا من الضربات الجوية.

أخبار ذات صلة

0 تعليق