العاصفة الترابية تكشف مدى الاهمال الحكومي لنازحي الموصل في المخيمات

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشنونا/
كشفت العاصفة الترابية التي شهدتها محافظة كباقي مدن خلال اليومين الماضيين عن مدى الاهمال الحكومي للنازحين من اهالي في المخيمات وخصوصا وزارة الهجرة ووزارة الصحة، حيث اصيب العشرات من النزاحين بحالات الاختناق او حشروا تحت خيامهم التي تهاوت عليهم.

يقول بلال علي احد سكان مخيم السلامية شرق الموصل “تسببت العاصفة الترابية في اقتلاع خيام ووجدوا انفسهم في العراء تلفحهم الاتربة القوية، فيما حشر العشرات من العوائل تحت الخيام التي تهاوت عليهم بفعل قوة الرياح وضعف نصب الخيام”.

واضاف “اصيب العشرات من النازحين غالبيتهم من الأطفال بالاختناق خصوصا الذين اقتلعت خيامهم وبقوا في العراء ولم كن هناك أي جهد طبي يذكر بهدف اسعافهم، أو مأوى بديل كي يحتموا به من اثر الرياح والغبار”.

وبحسب شهادات من سكان المخيمات فأن الكثير من العوائل وخصوصا الاطفال قصوا ليلتهم في العراء واضطروا للنوم تحت وطئة الرياح العاتية وغطتهم طبقة من الرمال.

يقول المواطن غسان عبدالرحمن نازح في مخيم حمام العليل جنوب الموصل “الكوادر الطبية المكلفة بالعانية في المخيم باتت شبه عاجزة عن إسعاف المرضى وكان الوضع مأساويا، حيث ان المؤسسات الصحية لم تتخذ أية احتياطات لمواجهة مثل هذه الحالات ولم تكن تتوفر الادوية المطلوبة”.

واضاف أن “الكثير من الذين اصيبوا بحالات الاختناق تعرضوا للاغماء وكاد البعض ان يموت بسبب غياب العلاجات والاوكسجين”.

من جانبه قال محمد جاسم احد النازحين في مخيم الجدعة في ناحية القيارة جنوب الموصل أن “العاصفة اقتلعت عدد من الخيام، كما اختنق العشرات من كبار السن والأطفال جراء استنشاقهم الأتربة، ولم نرى أي جهد من قبل دائر صحة نينوى، حيت تواجد عدد قليل من المسعفين ولم تكن هناك المواد اللازمة للاسعاف ولم يتم نقل الحالات الخطرة للمستشفى”.

وأضاف أن “سكان المخيم يمرون بحالة إنسانية مزرية ويفتقدون لأبسط مقومات العيش، خصوصا الذين اقتلعت خيامهم”.

ويطالب سكان المخيمات من الحكومة العراقية اعادتهم الى مناطقهم في الموصل، وقال احد النازحين ” نطالب الحكومة باعادتنا لمنازلنا وتسهيل عودتنا وتوفير الخدمات لا يمكننا قضاء شتاء آخر في المخيمات والتي لا تقي من برد أو حر”.

واضاف “العاصفة الترابية كشفت مدى عجز الحكومة عن الاهتمام بالمخيمات وخصوصا وزارتي الصحة والمهجرين الذين لم يتخذوا اية احتياطات لمواجهة الاحوال الجوية ففي الشتاء تغرق المخيمات بمياه الامطار وفي الصيف نحترق من الشمس والان مشكلة الغبار”.

Please follow and like us:

20

Post Views: 2

أخبار ذات صلة

0 تعليق