اللجنة الوطنية للتعايش السلمي تناقش تعزيز المصالحة المجتمعية

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشنونا/

عقدت اللجنة الوطنية للتعايش السلمي، اجتماعاً موسعاً لتشريع مقترح قانون الهيئة الوطنية للتعايش السلمي، ومناقشة خطوات ترسيخ المصالحة المجتمعية. رئيس لجنة العشائر النيابية، عبود العيساوي، أكد خلال ترؤسه الاجتماع، الذي عقد بمقر لجنة مؤسسات المجتمع المدني، «اهمية تعزيز خطوات التعايش والمصالحة المجتمعية بين ابناء المجتمع العراقي». ودعا العيساوي، في تصريح لـ»الصباح»، الى»الاسراع في تشريع مقترح قانون الهيئة الوطنية لحماية التعايش السلمي، من خلال اعتماد الخطوات التشريعية عبر ارساله الى الدائرة البرلمانية، لغرض عرضه على جدول الاعمال في الجلسات المقبلة»، مبيناً ان «القانون سيتم طرحه للقراءة الاولى قريبا وانضاجه خلال الجلسات اللاحقة». واشار رئيس اللجنة، الى ان «الاجتماع عقد بحضور مقرر لجنة مؤسسات المجتمع المدني، مناضل الموسوي، ورئيس لجنة الاوقاف والشؤون الدينية، بدر الفحل، وعدد من النواب الاعضاء في اللجنة الوطنية للتعايش السلمي». واوضح النائب، ان «المجتمعين اتفقوا على اعتماد خارطة طريق واضحة للاسراع بتشريع مقترح القانون، وتقديم المقترحات اللازمة لانضاجه من قبل الجهات المعنية، فضلا عن اشراك اللجنة القانونية النيابية في اجتماع المستشارين القانونيين في لجان العشائر والاوقاف والشؤون الدينية ومؤسسات المجتمع، لغرض صياغة مقترح قانون الهيئة الوطنية لحماية التعايش السلمي». وتابع العيساوي، ان «الاجتماع ناقش ايضاً هيكلية الهيئة الوطنية لحماية التعايش السلمي، ومتابعة النشاط الميداني لمتابعة التطورات السياسية وتاثيرها في التعايش بين ابناء المجتمع، بالاضافة الى الاتفاق على عقد اجتماعات بخصوص التعايش السلمي في الفترة المقبلة». من جانبه، ذكر الشيخ، سعد الياور، ان «اجتماعات اللجنة جاءت من اجل التوصل الى حلول ناجعة من اجل تكريس التعايش السلمي في المجتمع والحيلولة دون تفكك المجتمع». واضاف الياور، في حديثه لـ» الصباح «، ان «اللجنة تسعى للحفاظ على البنية المجتمعية وكيفية التوصل الى صيغة عمل وخارطة طريق  لتكريس الامن والاستقرار في البلد»، مشيراً الى ان « هذه التجمعات التي تضم عدداً من المشايخ ومنظمات المجتمع المدني تهدف الى بناء المجتمع واعادة اللحمة الوطنية فيه «. في الشأن نفسه، بين عضو لجنة العشائر في مكتب رئيس الوزراء، الشيخ انور الندى اللهيبي، ان «الاجراءات التي اتخذتها اللجنة تستند الى عدة خطوات اهمها اعادة   التي تعد من اولوياتها». اللهيبي اكد، في حديثه لـ»الصباح»، ان «اللجنة تسعى الى ترسيخ وحماية اللحمة الوطنية وتكريس العمل مع المنظمات الدولية لاتاحة الفرص لها من اجل اعمار المناطق المحررة «. ونوه عضو اللجنة، بأن «السلم الاجتماعي يدعم مبادئ المصالحة الوطنية  للحفاظ على المنظومة الاجتماعية على اسس وطنية  تحمي القيم  المجتمعية التي تنطلق من اسس بناء الدولة «. بدورها، اشارت الناشطة المدنية، امنة الحسيني، الى ان «برنامج التعايش السلمي يعد من البرامج الوطنية المهمة، التي تحافظ على قيم المجتمع وتهدف الى تعزيز اللحمة الوطنية». واضافت الحسيني، في حديثها لـ»الصباح»، ان «البرنامج يدعم المصالحة الوطنية ويصب في بناء المجتمع والحفاظ على اللحمة الوطنية التي يجب ان تكون راسخة وقوية خاصة بعد القضاء على تنظيم الارهابي». وحثت الناشطة، على «اهمية البرنامج الوطني للتعايش السلمي الذي يجب ان يكون خارطة طريق مهمة للحفاظ على بنية المجتمع «. وتابعت، ان «من الضروري دعم البرنامج من قبل جميع شرائح المجتمع باعتباره من البرامج التي تقوي اللحمة الوطنية وتصب في صالح المجتمع العراقي».

أخبار ذات صلة

0 تعليق

http://www.onlinecasino.to/review/bitcoincasino-us/