هكذا اجاب السفير الياباني على طلبات التعيين التي وصلته من عراقيين؟

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشنونا/
قال السفير الياباني في ، فوميو إيواي، لقد تلقيت رسائل عديدة عن موضوع خاص بتوظيف خريجي الجامعات بشهادات عليا وأشكرمن طرح هذا الموضوع الذي اعطاني الفرصة لكي أتأمل في تحدٍ من التحديات التي تواجه المجتمع العراقي.

واضاف السفير فوميو إيواي في صفحته على “الفيسبوك” التي تابعها “اشنونا” قائلا “أود أن أقول بصراحة إن ما أستطيع القيام به بهذا الشأن محدود جداً لأن العراق دولة ذات سيادة يتعين عليها أن تدير أمور الدولة بما فيها الأمور الاقتصادية والاجتماعية” مستدركا “رغم ما ذكرته آنفاً، أود أن أشير إلى نقطتين أو ثلاث هي :-

أولاً مشكلة البطالة خاصةً بطالة الشباب تعتبر من أهم وأخطر القضايا التي تحتاج الى إيجاد حل لها كونها عامل قد يؤدي إلى فقدان الاستقرار في المجتمع العراقي. فينبغي على الحكومة أن تشجع بقوة على تنمية وتطوير القطاع الخاص لأن القطاع العام يعتبر أكبر من اللازم بالمقياس الدولي.

ثانياً إن العراق دولة ثرية بأيديه العاملة الدؤوبة والمتزايدة وكذلك بموارده الطبيعية مثل المياه والنفط والغاز. إذا استطاع العراق تهيئة الظروف الملائمة لتفعيل وتنشيط موارده كافه والاستفادة منها، فمن الممكن أن يكون أمامه السبيل إلى إحداث طفرة كبيرة في انتعاشه وعندما يقوم بذلك يتعين التأمل في ما حدث خلال أربعة عشر سنة الماضية بعد سقوط النظام السابق: النهب والسرقة، العنف الطائفي، ظهور التنظيمات الإرهابية مثل الدواعش والذي أبعد تزايد الإستثمارعن العراق رغم أهميته الحتمية لإيجاد فرص العمل.

وأخيراً ليس مانعاً أن تطلبوا ان يتم توظيفكم من قبل الحكومة ما دام هنالك إستيعاب لذلك، إلا أن العراق لم يعد كما كان عليه قبل 2003 وانما العراق الآن دولة اقتصاد حر بالقطاع الخاص الذي كان من المفترض انتعاشه قبل مدة. وليس عيباً أن يعمل حاملو شهادة جامعية عليا في القطاع الخاص.

وتابع الحكومة لا تخلق القطاع الخاص بل هو يخلق بما تزرعونه وتحصدونه من ثمر من خلال جهودكم ومبادراتكم.

وختم السفير رده بالقول “قال الله العلي القدير في كتابه الكريم: “إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم”.

أخبار ذات صلة

0 تعليق