قواتنا تحقق التماس مع سواتر البيشمركة شمال الحويجة

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشنونا/

نهضة علي بغداد الصباح كشف الفريق الركن عبد الامير يار الله عن احصائية تناولت اهم نتائج عمليات تحرير الحويجة، والسيطرة على سلسلة جبال ستراتيجية تتوسط ثلاث محافظات.. وبينما ادامت قواتنا المندفعة التماس مع سواتر قوات البيشمركة في قاطع شمال شرق المدينة.. اكد قائد ميداني بالحشد الشعبي لـ “الصباح” ان قطعاتنا بصدد تطهير احد الوديان المهمة بالقاطع نفسه يضم معسكرات لفلول المهزومة.

تلك الانتصارات رافقها انجاز عسكري اخر، تمثل باجهاز طائراتنا على مقربين من (البغدادي) وقيادات بداعش لحظة اجتماعهم في مخبأ سري.

احصائية نتائج المعركة فقد اعلن قائد العمليات الفريق يار الله، امس السبت، ان اهم فعاليات محور قيادة قوات وفرقة الرد السريع التابعة لها واللواءين الثالث والرابع من كانت تحرير 150 قرية ومنطقة، كما تم تحرير ناحية العباسي والجزء الشمالي لمركز قضاء الحويجة، اضافة الى قتل 385 إرهابيا بضمنهم خمسة قناصين وإلقاء القبض على ستة آخرين وتفجير وتفكيك 95 عجلة مفخخة و422 عبوة ناسفة، وتدمير 20 مخبأ سريا للإرهابيين وتفكيك خمسة أحزمة ناسفة وتدمير خمسة معامل لتصنيع العبوات الناسفة وتفخيخ العجلات والاستيلاء على كميات من الاسلحة والعتاد وتدمير 34 عجلة مختلفة و25 موضعا دفاعيا و10 مخازن للعتاد والأسلحة و15 وكرا مفخخا و10 أنفاق، وخمسة مراكز للاتصالات، والحرص على انقاذ واخلاء 240 نازحا الى مناطق امنة. وبهذا اكد الفريق يار الله اكمال هذه القوات اهدافها ضمن المرحلة الثانية وانجاز مهامها بعمليات تحرير الحويجة. كما نقلت خلية الإعلام الحربي عن قائد العمليات قوله: ان قطعات الفرقة المدرعة التاسعة والوية الحشد الشعبي فرضت السيطرة الكاملة على سلسلة جبال حمرين الوعرة من جسر زغيتون حتى جسر الفتحة وبمسافة 45 كم وعمق 15كم والتي تتميز بأهمية وموقع ستراتيجي كونها تتوسط محافظات كركوك وديالى وصلاح الدين.

التعجيل باعادة على المسار نفسه.. ذكر بيان لاعلام هيئة الحشد الشعبي ان القوات المشتركة والوية الحشد الشعبي المسنودة بطيران الجيش أنهت تحرير مناطق شمال شرق الحويجة منها قرى السيدية وحمى والمراطة الصغرى والكبرى والشيخ مزهر وتل الورد وصولا الى ادامة التماس مع المناطق التي تقع تحت سيطرة قوات البيشمركة. وشدد البيان على ان الفرق الهندسية مستمرة بعمليات تطهير تلك القرى ومركز قضاء الحويجة والنواحي التابعة له عقب تحريرها، مضيفا ان الفرق أزالت الكثير من العبوات والألغام التي خلفها الدواعش المهزومون واقامت تحصينات دفاعية وامنت الطرق تمهيدا لعودة النازحين لمناطق سكناهم، كاشفا عن ان قوات الحشد الشعبي عثرت على 10 مقابر جماعية لمغدورين من ضحايا اجرام هذه العصابات بينها رفات لنساء واطفال، وهي تنسق مع الجهات المختصة للتعرف على هويات الضحايا وتسليمهم الى ذويهم. بدوره ذكر قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد جودت ان عمليات البحث والتفتيش عن الدواعش المتخفين ومخلفاتهم في كافة مناطق الحويجة المحررة اسفرت عن العثور على معمل للتفخيخ وشبكة للانفاق و15 صاروخا نمساويا وتفكيك عجلتين مفخختين و177 عبوة ناسفة وتدمير 5 مخازن للمقذوفات الحربية. وعلى وقع هذه الجهود.. كشف قائد محور الشمال في الحشد الشعبي أبو رضا النجار, عن تشكيل لجان مشتركة من الحشد الشعبي والعشائر الموجودة في مدن وقرى جنوب غرب كركوك لإعادة العوائل النازحة لمناطق سكناها بعد القضاء على الجيوب المتخفية للإرهابيين. لاسيما انه توقع ان اليومين المقبلين سيشهدان تطهير مدن وقرى الحويجة بالكامل من الالغام والعبوات الناسفة للاسراع في اعادة النازحين اثر انتهاء العمليات العسكرية فيها. وادي ابو الخناجر ولم تكتف صنوف قواتنا بتلك الانجازات الباهرة.. بل نقلت مراسلة “الصباح” عن امر فوج في حشد الحويجة العشائري سفيان النعيمي، تأكيده ان القوات الامنية تواصل تنفيذ حملات واسعة النطاق لتطهير قرى صغيرة متناثرة في محيط شمال ناحية بضمنها وادي ابو الخناجر الذي يعد من ابرز مواقع عصابات داعش كونه يضم معسكرات تدريب وجحورا ومخازن اسلحة وعتاد تابعة لفلول داعش المهزومة، موضحا ان الجهد الهندسي لقوات الجيش والشرطة الاتحادية والحشد الشعبي شرعت بعمليات تطهير كبرى في مركز قضاء الحويجة ونواحيه المحررة العباسي والرشاد والزاب والرياض وجميع القرى في عموم ذلك القاطع بهدف رفع العبوات والقنابل ومخلفات الدواعش المهزومين والبحث عن العناصر المجرمة والمناصرين لهم الذين بدؤوا ينفذون جرائم ارهابية متفرقة للانتقام من الاهالي. ونوه بأن القوات الامنية ستبدأ صفحة جديدة لتطهير القاطع تماما من جيوب الدواعش المتخفين وصولا الى سواتر قوات البيشمركة باتجاه مدينة كركوك ويكون بضمن تلك المناطق  وادي ابو الخناجر الذي يعد من اخطر المواقع كونه يضم معسكرات لعصابات داعش، اضافة الى ان المئات من الاهالي مازالوا في تلك القرى وتحتجزهم العصابات وتستخدمهم دروعا بشرية وتنفذ القتل والتنكيل ببعض الشباب بتهمة التعاون مع القوات الامنية.  مشيرا الى ان التحرك السريع لقواتنا على وفق الخطط الميدانية يرجح حسم هذه الامور باسرع وقت لانقاذ الاهالي من براثن تلك الجماعات الظلامية.

أخبار ذات صلة

0 تعليق

http://www.onlinecasino.to/review/bitcoincasino-us/