الحشد الشعبي يخسر شيخ القناصين في الحويجة.. فمن هو؟

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشنونا/

أعلن ، أمس، مقتل أبرز قناصيه بعد أن قضى على أكثر من 320 عنصرا من .
وأكّد المتحدث باسم هيئة الحشد الشعبي، أحمد الأسدي، أمس، "مقتل شيخ القناصين" أبو تحسين الصالحي الذي ينتمي إلى اللواء "علي الأكبر" أحد فصائل الحشد الشعبي ولعب دوراً بارزاً في المعارك ضد التنظيم.

وأكد الأسدي لوكالة "فرانس برس" أن الصالحي "أصيب يوم الجمعة أثناء تقدم قطعات الحشد الشعبي في عمليات تحرير الحوجة في قاطع جبال حمرين أثناء مواجهات شرسة ضد داعش". ولم يفارق هذا الرجل الضخم ذو اللحية الرمادية الكثة ويرتدي عادة سترة جلدية يحيطها شريط من الرصاص، سلاحه من نوع "شتاير" منذ عقود.

وهو يقول في فيديو قصير، نشره المكتب الإعلامي للحشد الشعبي "عمري 62 عاماً، وشاركت في العديد من المعارك، أولها كانت في حرب تشرين الأول في الجولان عام 1973" عندما كان عسكرياً في الجيش العراقي.
كما شارك في الحرب العراقية الإيرانية (1980-1988) وحرب الكويت في 1990، وفي معارك ضد القوات الامريكية التي غزت العــــراق في 2003.

وجرى تشييع مهيب لجثمانه في مدينة شارك فيها قائد عمليات البصرة وممثل المرجعية وأعضاء مجالس المحافظة.
وبرز أبو تحسين خلال المعارك الأخيرة وظهر في مواقع مختلفة في تقارير مصورة، ولقب بـ "العنيد" و"صائد الدواعش" و"عين الصقر" بسبب مهارته في اقتناص مسلحي التنظيم التي اشتـــــــرك فيها منذ تطوعه في صفـــوف الحشد الشعبي بعد انهيار الجيش في الموصـــل منتصف 2014 .

وفي لقائه الأخير الذي ظهر فيه قرب جبال حمرين يقول إن "هؤلاء الدواعش الذين أرسلوهم من تركيا، تعرضوا للخداع، إذ قالوا لهم نحن نسيطر على الأرض ولدينا قوات هناك، لكنهم جاؤوا ليموتوا هنا".

أخبار ذات صلة

0 تعليق