البارزاني يتشبث بخيار الاستفتاء ويغازل العرب: علاقاتنا لن تتأثر

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

/ ـــ

تشبث رئيس اقليم مسعود البارزاني، اليوم الأحد، بخيار الاستفتاء على استقلال الإقليم، وتعهد في رسالة الى الراي العام بان تاسيس "دولة كردستان" لن يؤثر على العلاقات مع الشعب العراقي معربا عن اعتقاده في أن الاستقلال سيضع العلاقة بين الطرفين على مسارها الصحيح، ويؤسس لـ"أخوة حقيقية".

ويعتزم اقليم كردستان اجراء استفتاء على الاستقلال في 25 ايلول سبتمبر الحالي، كخطوة اولى نحو تاسيس دولة مستقلة.

البارزاني قال في الرسالة التي وجهها الى الرأي العام" وحصلت / / على نسخة منها "نميز تماما بين ممارسات الحكومات العراقية المتعاقبة وسياساتها الإنكارية لحقوقنا، وبين علاقات الاخوة التي تجمعنا مع الشعب العراقي".

ويبدو ان البارزاني يتنصل عن مسؤولياته في الشراكات السياسية التي قادت الى ما آلت اليه الأوضاع في العراق ليحمل متهما الحكومة العراقية بانها حكومة دينية وطائفية محملا بغداد مسؤولية الإخفاق في بناء شراكة حقيقية مع الكرد، وان الحكومة العراقية انتهكت عشرات المواد من الدستور العراقي، خصوصا مايتعلق منها بحقوق شعب كردستان، فيما تتهم بغداد البارزاني وحكومة الإقليم بخرق الدستور .

وعاد البارزاني ليخفف من خطابه التصعيدي مؤكدا ان "شعب العراق ضحية لسياسات الأنظمة".

وأضاف "نحن معا في خندق واحد واستقلال كردستان سيكون حجر الاساس لعلاقة جديدة أكثر عمقا مع الاخوة العراقيين".

وطالما يردد القادة الكرد عبارة " ان نكون جيران جيدين افضل من شراكة غير منتجة " لتبرير سعيهم للاستقلال فيما تجد الحكومة العراقية هذا المسعى ترجمة لحركة انفصالية.

وقال البارزاني "يجب أن يعلم الاخوة والأخوات العراقيين بأن شعب كردستان ليس من دفع الأمور نحو تقسيم العراق، بل الانظمة العراقية المتعاقبة وسياساتها الانكارية هي من تسببت في هذا الوضع".

واشار البارزاني الى أن الدافع الى اتخاذ قرار الاستفتاء هو "الرغبة في أن يعيش شعب كردستان في سلام وأمن، وألا تتكرر التجارب المرة، والمظالم التي لاقاها شعبنا من الحكومات العراقية".

ولا تبدو هناك أي إشارة من جانب الكردي لتاجيل الاستفتاء حتى بعد زيارة الأمين العام للجامعة العربية مع رفض بغداد أي خطوة لتدويل القضية كما ترفض إعطاء ضمانات وتحديد موعد جديد للاستفتاء الذي ترفض فكرته أصلا.

ودعا البارزاني الاكراد في العراق الى "الحفاظ على التعايش والتسامح بين كافة المكونات الدينية والقومية في إقليم كردستان"، لافتا الى أن "أي سلوك مغاير مخالف لقاموس التعايش في كردستان"، فيما يبدو وكأنه تحذير من اعمال انتقامية قد يتعرض لها العرب في الإقليم بعد الاستفتاء

وبدا هذا واضحا من خلال تأكيده بالقول " اليوم وإذ يخطو شعبنا نحو الاستقلال ‏نؤكد للجميع أننا لا يمكن أن نخلط بين التصرفات الاجرامية واللا انسانية للأنظمة العراقية السابقة ضد شعب كردستان وروح الاخوة بين شعب كوردستان والشعب العراقي".

وتابع "لايعني ممارسة هذا الحق ‏معاداة لأي مكون قومي وديني من مكونات الشعب العراقي ‏حيث ‏سيبني أساسا قويا ‏لعلاقات تاريخية جديدة بين شعب كردستان والشعب العراقي ويضع حدا لمن يريد زرع الفتنة وتاجيج الخلافات بين الشعبين".

ويريد اكراد العراق إقامة دولة مستقلة بهم منذ انتهاء الحرب العالمية الأولى على الأقل عندما قسمت المنطقة قبل نحو 100 عام كما وضعتها خرائط سايكس بيكو لتترك الأراضي التي يسكنها الكرد منقسمة بين تركيا وإيران والعراق وسوريا.انتهى 29 /م ح ن

أخبار ذات صلة

0 تعليق

http://www.onlinecasino.to/review/bitcoincasino-us/