امريكا تعيد الارشيف اليهودي الى العراق

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

/   

ستعيد إلى عشرات الآلاف من الوثائق التي تحكي فصولا من تاريخ اليهود العراقيين، حسب مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية نقل تصريحاته موقع Jewish Telegraphic Agency، وهو موقع مختص بمتابعة أخبار اليهود.

ويعتبر البعض هذا الأرشيف اليهودي الذي تحتفظ به الولايات المتحدة منذ سقوط صدام حسين عام 2003 ثروة تاريخية، ويضم كتبا ونصوصا دينية وصورا ووثاق شخصية.

ومن المقرر، حسب المسؤول في وزارة الخارجية الأميركية بابلو رودريغيز، أن يستعيد العراق هذا الكنز التاريخي العام المقبل.

وكانت القوات الأميركية قد عثرت على هذه المقتنيات مغمورة بالمياه في قبو بمقر جهاز الاستخبارات العراقية في بغداد عام 2003. ومن أجل إنقاذها والحفاظ عليها، قامت بنقلها إلى الولايات المتحدة حيث تم ترميمها وترقيمها برعاية إدارة المحفوظات الوطنية في العاصمة الأميركية واشنطن.

وكان من المقرر إعادتها إلى العراق بعد ذلك، لكن بغداد طلبت عام 2014 تمديد مدة بقائها أربع سنوات، أي إلى عام 2018. وبعد نحو عام، سينتهي التمويل المخصص لأعمال صيانة ونقل هذه الآثار.

ومن المقرر أن يستعيد العراق هذا الأرشيف التاريخي في أيلول/ سبتمبر 2018، حسب المسؤول الأميركي، لكنه لم يستبعد إرساله خارج العراق مرة أخرى بغرض صيانته، وقال إن هذا سيتطلب اتفاقا جديدا بين العراق والجهة التي ستستضيف هذه الآثار بشكل مؤقت.

وسينظم المتحف اليهودي بولاية ميريلاند الأميركية ندوة عن هذه الآثار اليهودية في تشرين الأول/ أكتوبر المقبل. ويقول موقع المتحف إن هذه المقتنيات تعد شاهدا على وجود اليهود في العراق ويمكن أن تساعد على فهم أفضل لتاريخهم الذي يمتد لأكثر من ألفي عام هناك.

وسيعرض المتحف بعض هذه الآثار، ومن بينها نسخة من العهد القديم تعود إلى عام 1568، وتلمود بابلي يرجع تاريخه إلى عام 1793 وخطاب فيه مناشدة بالسماح للمساجين اليهود بأداء طقوسهم الدينية بمناسبة السنة اليهودية الجديدة، ويحتوي أيضا على وثائق تبين درجات طلاب يهود الدراسية في مدارسهم، ونسخة من تقويم قمري مكتوبة بالعبرية والعربية تعود إلى عام 1791.

ويقول المتحف إن المراسلات والمنشورات التي تم العثور عليها تشير أيضا إلى تعقيدات حياة اليهود في القرنين الـ19 والـ20.

ويشير المتحف إلى أن مشاعر العداء لليهود ازدادت في القرن الـ20 مع ظهور النازية وأيضا مع دخول العراق الحرب ضد إسرائيل عام 1948. ويقول إن 180 يهوديا قتلوا في بغداد في حزيران/ يونيو من عام 1941 في هجوم ضد اليهود.

وقال إن العراق نزع الجنسية عن العديد من اليهود وصادر ممتلكاتهم في الفترة بين عامي 1950 و1951.

ورغم أن المسؤول الأميركي أكد اهتمام واشنطن بهذا الأرشيف، وقال إنها ستطالب بغداد، بعد تنفيذ الاتفاق، بأهمية الحفاظ عليه والسماح بعرضه أمام الجماهير، إلا أن ناشطين آخرين يرفضون فكرة إعادته برمتها.

وتقول غينا وولدمان، وهي ناشطة في إحدى المنظمات اليهودية، إن الأفضل إعادته إلى اليهود العراقيين خارج العراق، لأنه افتراضيا لا يوجد يهود داخل العراق.

ودعا النائب الديموقراطي في الأميركي، والعضو في لجنة الشؤون الخارجية، إليوت إنجيل إلى بقاء هذا الأرشيف في مكان يسمح بأن يعرض فيه للجماهير، ورأى أنه إذا كان من الأفضل تحقيق ذلك الهدف ببقائه في الولايات المتحدة، فيجب فعل ذلك.انتهى29

أخبار ذات صلة

0 تعليق