قصص وشهادات لما يتعرض له الاكراد المعارضين للاستفتاء

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

/ متابعة -

نشرت صحيفة “ميدل إيست اي” البريطانية عن التهديدات والمضايقات التي يتعرض لها العديد من الأكراد الرافضين للاستفتاء على الانفصال عن ، فيما كشفت قصصاً وشهادات حية لبعض الرافضين لفكرة الاستفتاء في الوقت الحالي من بينهم القيادي في حراك "لا"، شاسوار عبد الواحد، بصفته منشئ الحملة.

وبحسب التقرير الذي تابعته "اشنونا الاخباري" ، فان "عبد الواحد أكد ان موقفه اكسبه الكثير من الاعداء، إذ اقتحم مسلحون، يوم الجمعة الماضي، مكاتب قناة(ان ار تي) وهددوا بإحراق المبنى، ثم تسلقوا إلى سطح المبنى في وسط أربيل، ومزَّقوا شعار القناة وهتفوا: "نعم للاستفتاء!" بينما كانوا يرفعون علم ، بحسب الموقع البريطاني.

فيما بين التقرير إن "رفاق وحلفاء عبد الواحد قد تلقوا مراراً وتكراراً تهديدات بالقتل، وصاروا يخشون على حياتهم منذ إعلانهم معارضتهم للإستفتاء في الوقت الحالي".

وأضاف الموقع البريطاني، ان "أحد أعضاء الحملة اختطف في ، وأغارت قوات الأمن على منزل عضو آخر، واستخدمت حكومة إقليم كردستان النظام القانوني أيضاً لإغلاق القناة خصوصاً البث المحلي، لمدة أسبوع".

ولخص التقرير الى ان حراك "لا" قد مُنع من تسجيل مراقبين للاستفتاء، في الوقت الذي واجهت فيه قناة  NRTحظراً على بثها"

هذا وتقوم المنظمات الدولية المعنية بحقوق الإنسان والحريات المدنية برصد مظاهر قمع حقوق الإنسان وتوثيقها في تقريرها السنوي، حيث نشرت منظمة "هيومن رايتس ووتش" في تقريرها السنوي للعام الماضي عن وجود انتهاكات في اقليم كردستان العراق لا سيما في المناطق التي دخلتها قوات البيشمركة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق