انتبهوا من الحوادث الوعائية الدماغية… فهي تهدد حياتكم!

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشنونا/

الحادث الوعائي الدماغي هو عبارة عن موت جزء من خلايا الدماغ بسبب عدم تدفق الدّم المحمل بالأكسجين لها.

وقد يحدث نتيجة ذلك الشلّل، الضعف وتغيير الاحساس، إضافة الى الخلل في الكلام، أو فقدان القدرة على الكلام بشكل تام، وفي الحالات القصوى يؤدي هذا المرض الى الوفاة.

في اليوم العالمي للحوادث الوعائية الدماغية، موقع صحتي سيعرفكم على أهم الأسباب، الأعراض، والعلاج المناسب لهذه الحالة المرضية.

أنواع الحوادث الوعائية الدماغية

تنقسم الحوادث الوعائية الدماغية الى نوعين:

– السكتة الدماغية الناتجة عن نقص الاكسجين الذي يصل إلى الدماغ.

– السكتة الدماغية المترافقة مع نزيف.

ما هي الأسباب التي تؤدي الى الحادث الوعائي الدماغي؟

أسباب السكتة الدماغية تكون بسبب وجود سدّ في الاوعية الدموية التي تزود الدماغ بالدم وهو ما يعرف بالجلطة الدموية، وتحدث لسببين:

– وجود خثرة تعمل على تضييق الشريان ما يسبب الجلطة في المخ والتي قد تحدث نتيجة كميات الدهون والكولسترول المتراكمة على جدران الشرايين.

– إنسداد الاوعية الدموية في الدماغ أو في جزء من أجزاء الجسم حيث تنتقل منه الى الدماغ ما يؤدي الى الإصابة بالجلطة الدماغية.

الجلطة الدماغية النزفية

أما بالنسبة الى الجلطة الدماغية النزفية، فهي تحدث بسبب وجود ضعف في الاوعية الدموية الدماغية، ما يؤدي الى تسرب الدم الى الدماغ ومن أسبابها:

– حصول تمدد للأوعية الدموية

– تشوه الشريان الوريدي

– ارتفاع ضغط الدم

– الإصابة بمرض السكري

– إضطرابات القلب

– ارتفاع نسبة الكولسترول بالدم – الوراثة

أعراض الحوادث الوعائية الدماغية

ترتبط الأعراض بالجزء التالف من الدماغ، وهي تشمل التالي:

– الشعور بضعف مفاجئ في الذراع والساق أو الوجه، وهو غالباً ما يكون في جانب واحد.

– فقدان القدرة على الحركة وإنعدام الاحساس بشكل جزئي او كامل.

– مواجهة مشاكل في القدرة على الكلام.

– خلل مفاجئ في الرؤيا.

– عدم القدرة على المشي والتوازن نتيجة الدوخة.

– الصداع القوي المفاجئ.

كيف يمكن علاج الحادث الوعائي الدماغي؟

من المهم جداً في هذه الحالة الوصول الى المستشفى في أسرع وقت ممكن، لأنه في كثير من حالات النزيف يتم اللجوء الى العلاج الجراحي لازالة الدم المتراكم على الدماغ. ويمكن إعطاء المريض بعض المغذيات إذا كان يعاني من صعوبة في البلع. ذلك بالإضافة الى إعتماد العلاج الطبيعي والوظيفي لعلاج النطق والبلع.

أخبار ذات صلة

0 تعليق