الفاو: لتمويل عاجل لمساعدة 1.6 مليون عراقي من خلال برنامج الانعاش والقدرة على الصمود

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشنونا/

  بمناسبة انعقاد مؤتمر الكويت الدولي حول اعادة اعمار ، دعت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة – الفاو – في العراق الى تمويل عاجل لمساعدة 1.6 مليون عراقي، وأوضحت في بيان أن حوالي 12 مليون عراقي يعيشون في مناطق ريفية، ويشكلون ثلث سكان العراق، ويعتمدون على الزراعة في معيشتهم. وان تنمية هذه المجتمعات لا تتم الا من خلال أعادة تأهيل القطاع الزراعي الذي تضرر بشكل كبير نتيجة لأعمال في مناطق واسعة منه، وهو امر مهم في تعافي البلاد وازدهارها على المدى الطويل بعد سنوات من النزاع. ولتحقيق ذلك، وضعت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) برنامجاً واسع النطاق للمساعدة في اعادة تأهيل شبكات الري والخدمات البيطرية لمساعدة 1.6 مليون مواطن يعيشون في هذه المناطق خلال عامي 2018-2019.
وتابعت "الفاو" ان العنف أجبر المزارعين في مناطق العراق الشمالية والشمالية الغربية على هجر مزارعهم وتدمير وإلحاق الضرر بمحاصيلهم، وتشير التقديرات الى ان العراق خسر 40% من انتاجه الزراعي خلال الاربع سنوات الماضية التي سيطر فيها داعش على مساحات واسعة من الارض. كما لحق ضرر كبير وتدمير للبنية التحتية ومصادر المياه والانتاج الزراعي اضافة الى نهب المعدات الزراعية والبذور والمحاصيل والغلال المخزنة والحيوانات الداجنة. وبسبب النزاع وما نتج عنه من انتشار مخلفاته من العبوات غير المنفجرة في مساحات واسعة من الاراضي الزراعية، فقد تسبب بعدم قدرة المزارعين العراقيين على تجهيز أراضيهم استعدادا للمواسم الزراعية القادمة الامر الذي ادى الى عدم القدرة على انتاج وتوفير الغذاء وارتفاع اسعار المواد الغذائية في الاسواق

وفي نهاية العام 2017، ومع اعلان العراق النصر على داعش وتدمير بنيته، فمن الضروري اعادة احياء القطاع الزراعي الذي يعتبر ثاني أكبر مورد للناتج المحلي الاجمالي للبلاد بهدف تحسين انتاج الغذاء والقدرة على الصمود وتعافي سكان الارياف في العراق

وقال فاضل الزعبي ممثل منظمة الفاو في العراق انه لغايات تنفيذ برنامج الانعاش والقدرة على الصمود للعامين 2018 و2019، فأننا ندعو الى تمويل عاجل لمشاريع الفاو في العراق لمساعدة 1.6 مليون مواطن يعيشون في المناطق المتضررة. كما وأشار الى ان هذه المشاريع ستمكن الفاو مع شركائها المساعدة في اعادة تأهيل القطاع الزراعي ومصادر المياه، واعادة تنشيط المجتمعات المحلية من خلال مكونين اثنين؛ بحيث يشمل الاول على ثلاثة محاور اساسية تتمثل في إصلاح شبكات الري ومحطات معالجة المياه ومحطات الضخ، اضافة الى إصلاح مرافق الخزن والتجهيز، وكذاك الوقاية من أمراض المحاصيل والثروة الحيوانية. بينما يركز المكون الثاني على إعادة تنشيط المجتمعات المحلية من خلال تقديم المساعدات النقدية متعددة الأغراض، والمدخلات الزراعية والنقد مقابل العمل للمزارعين العائدين، وإعادة تأهيل البنية الأساسية الزراعية والمرافق البيطرية، وأصول الموارد المائية وتقديم الخدمات البيطرية

أخبار ذات صلة

0 تعليق